آخر الأخبار
أسعار العملات
الدولار الأمريكي  4.5105 د‫.‬ل   اليورو  5.3779 د‫.‬ل   الجنيه الاسترليني  6.2836 د‫.‬ل   الدولار الكندي  3.5755 د‫.‬ل   الدولار الاسترالي  3.4961 د‫.‬ل   الفرنك السويسري  4.8464 د‫.‬ل   الكرونر السويدي  0.5321 د‫.‬ل   الكرونر النرويجي  0.5353 د‫.‬ل   الكرونر الدنمركي  0.7231 د‫.‬ل   الين الياباني  4.15 د‫.‬ل   الريال السعودي  1.2026 د‫.‬ل   الدرهم الاماراتي  1.2281 د‫.‬ل   الدينار التونسي  1.6388 د‫.‬ل   الدينار الجزائري  0.338 د‫.‬ل   الدرهم المغربي  0.5004 د‫.‬ل   اوقية موريتانية  1.26 د‫.‬ل   فرنك افريقي  0.0082 د‫.‬ل   الروبل الروسي  0.612 د‫.‬ل   الليرة التركية  0.6021 د‫.‬ل   الايوان الصيني  0.6941 د‫.‬ل  

العكاري: تغيرًا كبيرًا في سعر الصرف بالسوق الموازية الأسبوع المقبل.. وهناك عرض نقود مشوهة تجاوز الـ130 مليار دينار

مصارف - طرابلس 

قال عضو لجنة تعديل سعر الصرف بمصرف ليبيا المركزي، مصباح العكاري إن المصرف المركزي قادر على تلبيه الطلب على النقد الأجنبي خلال المراحل القادمة، مبيّنًا أن المصرف يعوّل بشكل كبير على أن يكون طلب المواطن من العملة الأجنبية لقضاء الحاجة بعيدًا عن الأغراض المشبوهة مثل المتاجرة بالعملة، وأنه عازم على تلبية الطلب لكل أنواع التجارة في ليبيا، وأن عام 2021م سيشهد انخفاض في مجمل الأسعار بحوالي 35%.

وذكر العكاري في مداخلة عبر فضائية "ليبيا بانوراما" تابعتها "مصارف "، أنه فيما يخص سعر الصرف، فإن ظروف الاقتصاد الليبي تمنع مصرف ليبيا من الصمود أمام الأسعار المتدنية التي كانت تقدر بـ1.40 دينار و3.65 دينار، وأن هناك اعتبارات لتحديد رقم سعر الصرف الجديد مثل الدين العام الذي تجاوز الـ140 مليار دينار ليبي والدين العام الغير مدفوع الذي تجاوز الـ50 مليار.

وأضاف أن هناك عرض نقود مشوه تجاوز الـ130 مليار دينار ليبي وأن النسبة بين العملة في التداول والودائع تحت الطلب تجاوزت الـ70%، مشيرًا إلى أنه في حال قيام المصرف المركزي بطباعة مزيد من العملة سيتم سحبها وتخزينها في البيوت، متابعًا أن اللجنة قامت بوضع احتمالات مستقبلية لميزانيات الدولة من 2021م إلى 2024م ووضعت العديد من أسعار الصرف كان أنسبهم سعر الصرف الحالي لضمان الاستدامة المالية.

وأوضح أن سعر الصرف الحالي قابل للتغيير من فترة إلى أخرى مع تحسن الأوضاع الاقتصادية، مشيرًا إلى أن خفض السعر مرهون بالعديد من الأشياء منها؛ الاستقرار الأمني والسياسي، وإنتاج النفط، وأن الكثير من هذه الجوانب الآن يوجد فيها تحرك إيجابي مع عدم إمكانية تحديد تاريخ معين لانخفاض جديد يحدث فيه، متوقعًا حدوث انخفاض في سعر الدولار خلال هذا العام.

وبيّن أن الهدف الرئيسي من توحيد سعر الصرف هو الدخول في معركة حقيقية مع المضاربين خلال سنة 2021م، وتقليل الفجوة مع السوق الموازي إلى أضيق حد منذ عام 2012م، مؤكدًا على أن الإجراءات التي ستنطلق خلال الأيام القادمة ستُنهي بشكل كبير الفجوة ما بين السعر الرسمي والسوق الموازي وأن الأربعاء القادم سيحدث تغير كبير جدًا في سعر الصرف في السوق الموازية حيث ستكون الانطلاقة القوية مع انطلاق المصارف الكبرى عندما تتحصل على النقد الأجنبي لعملائها.

وأكد على أن مصرف ليبيا المركزي قادر على مواجهة الطلب وتلبية احتياجات التجار الكبار والصغار، لافتًا إلى اجتماع المصرف المركزي ووزارة الاقتصاد التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية الأسبوع الماضي كان لمناقشة آليات فتح حوالات لصغار التجار وأن هناك نوايا من المصرف لحلحلة هذا الموضوع في فترة وجيزة بعد دراسة معمقة له وأنه تم تكليف لجنة توحيد سعر الصرف به.
 
s